الأخبار عبر الهواتف المحمولة

640خير الكلام ما قلَّ ودلّ، فكتابة الأخبار وإنتاج المواد لشاشات الهاتف المحمول مهارة بحدِّ ذاتها، وربَّما تكمن قوتها في الترجيح والمرونة. لكن عليك ان تدرك حدود الهاتف المحمول، حتى تستفيد منها قدر الإمكان.

حجم الشاشة

يقول حسن مهليلا من خدمة بي بي سي السواحلية إنَّك بحاجة إلى أن تكيّف أسلوب كتابتك ليتناسب مع حجم الشاشة. لذلك، اجعل قصصك مقتضبة وزِن كل كلمة تكتبها، وفكِّر بسياق القصة قبل أن تباشر الكتابة.

ويضيف مهليلا: “بذلك ستتمكن من اختيار الكلمات المناسبة لفهم القصة واللعب بالكلمات بقدر استطاعتك. فأخبار الهاتف المحمول تحتاج إلى قصص قصيرة قدر الإمكان”.

تبسيط الخبر

غالبية هواتف المستخدمين المحمولة ذات شاشات صغيرة، لذا، عليك اعتماد لغة بسيطة يمكن قراءتها وفهمها بسهولة. فالمفردات المباشرة تساعدك أيضاً عندما تتوجَّه إلى جمهور عالمي أوسع.

ويلفت مهليلا إلى أن “المستخدم قد يكون في أفغانستان أو العراق أو أفريقيا أو أمريكا، ولذا يتعين أن يتمكَّن الجميع من الفهم، بلغة بسيطة للغاية”.

الاختصار والتشويق

 تذكَّر أنه عندما تكتب للهاتف المحمول  فسيكون من الأفضل أن تقلل قدر الإمكان عدد الكلمات المستخدمة. فعندما تكتب لموقع عادي، يمكنك الخروج بعشرين جملة أو أكثر. لكن الأمر ليس كذلك عندما يتعلق بشاشة الهاتف المحمول الصغيرة.

لذلك، قيّد نفسك بنحو مئة كلمة، أي حوالي أربع أو خمس فقرات أو أقل. لا تستخدم الصفات، بل استخدم الاختصارات بدلا منها، فهذه التقنيات البسيطة تساعد على جعل أخبارك قصيرة.

عنوان من سطر واحد

 يجب أن تكون العناوين قصيرة ولافتة، فبهذه الطريقة ستتمكَّن من جذب انتباه القراء. والطول المثالي لعنوان الهاتف المحمول هو 38 حرفاً. وكل ما زاد على ذلك سيشغل سطرين من شاشة الهاتف، وهذا ما لا تريده. إذا تقيدت بالأحرف الثمانية والثلاثين، فلن يطول العنوان ليشغل سطراً ثانياً. وذلك يعطيك عنواناً مقروءاً لهاتف محمول.

الرسائل عاجلة

 سوف تُستخدم النصوص التي تكتبها أيضاً كرسائل عاجلة، فالعنوان والملخص سيضيئان الشاشة. حافظ على البساطة والاختصار. تذكَّر أنَّه بإمكانك اختصار العنوان والخبر عبر إزالة الصفات والنعوت واستخدام الاختصارات. يقول حسن مهليلا من خدمة بي بي سي السواحلية: “يجب أن نلتزم بمئة وأربعين كلمة للعنوان والملخص”.

الاقتباسات

الاقتباسات مهمة للغاية، لكن من المهم أيضاً أن نتذكَّر أن وحدها الاقتباسات القصيرة هي التي تناسب الشاشة الصغيرة. تجنَّب الاقتباسات الطويلة والمنمَّقة، ولا تستخدم منها سوى القصيرة والضرورية. لذلك، اختر منها الشيء الوافي والقصير، واستخدمها حيث يمكنها أن تترك الأثر الأكبر.

اختيار الكلمات

اختر الكلمات بعناية لتجنُّب تغيير المعنى، إذ لا يمكنك أن تعرف من سيقرأ المحتوى. قد يكون القارئ من أفريقيا أو أفغانستان أو أمريكا أو أوروبا. لذلك، اجعل النص واضحا بشكل يمكن فهمه أينما كان القارئ في العالم.

ولجعل قصتك مناسبة للجمهور العالمي، تجنَّب اللغة المبهمة والكلمات التي قد تُساء ترجمتها أو فهمها. دقِّق، ثم دقِّق، ثم دقِّق، إذ من السهل لخطأ أن يمرَّ عبر الانترنت. لذلك تحتاج الى التدقيق وإعادة المراجعة، ثم التدقيق من جديد. فما أن يخرج خطأ ما، حتى يكون قد فات الأوان لتصحيحه، وبالتالي يمكن للعالم بأسره أن يراه .

يقول الصحفي في خدمة بي بي سي السواحلية، حسن مهليلا: “صحِّح الخطأ قبل أن تنشره على الإنترنت”.

الاختلاف في اللهجات

 في تقاريرك، تجنَّب اللَّهجة العاميَّة. فمهما كانت اللغة التي تكتب بها، فقد تخرج الكلمات التي تختارها وكيفية كتابتها عن سياقها في اللَّهجة أو اللُّغة. نعم، قد يكون الاختلاف ضئيلاً، لكنك بحاجة دائماً إلى أخذه في الاعتبار. اقرأ ما كتبت بعين الناقد، واسأل نفسك إن كان الناس في بلدان مختلفة سيفهمون ما كتبت على نحو مماثل. يجب أن يكون ما تكتب مفهوماً لدى كل من يقرأه

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s