كيف تستفيد من مجمع (قارئ) الـ RSS.. نقلها خالد موسى Khaled Mousa

هناك الكثير من المعلومات المتاحة على شبكة الإنترنت ومن مصادر عديدة هذه الأيام. الفائدة الواضحة هو أنك تستطيع الجلوس في مقهى في شمال اليابان وتستمر بتلقي الأخبار العاجلة من صحيفة نيويورك تايمز دون أي تأخير. ولكن من ناحية أخرى، ومع الكثير من خيارات الحصول على الأخبار، كيف يمكنك زيارة كل موقع تريد للعثور على المعلومات التي تحتاج إليها… كل يوم؟

لقد أصبحت مولعة بروابط الـ RSS منذ سنوات لأنها تتيح لي الفرصة لتجميع الأخبار في أماكن محددة. لفعل ذلك، أبحث ببساطة عن أيقونة XML* أو RSS في موقع ما على الإنترنت. أنقر عليها وأضيف الرابط إلى مجمٍّع الـ RSS الخاص بي.

ويقوم المجمّع (القارئ) بتجميع كل ملفات الـ RSS تلك أو الروابط، في مكان واحد يتيح لي الفرصة لقراءتها كلما أردت. على سبيل المثال، أرغب في تتبع الأخبار عن صناعة الإعلام، والسياسة الأمريكية ومدينة بالتيمور وشيكاغو والتكنولوجيا وآسيا. وأرغب أيضاً أن أبقى على إطلاع على آخر أخبار بعض نجوم السينما والموسيقى. وهناك عدد من المدونات التي أرغب بقرائتها يومياً. باستخدام الـ RSS، بإمكاني إنشاء صحيفة افتراضية تعرض لي فقط المحتوى الذي أريده.

هناك العديد من الخيارات لمجمّع  Google Reader (قارئ غوغل)، Bloglines، MyYahoo … والقائمة تطول.

وفي الآونة الأخيرة، كان هناك الكثير من النقاش حول حسنات “القارئ” على الإنترنت مقابل استخدام تطبيقات سطح المكتب. مشكلة رئيسية واجهتها مع القارئ على الإنترنت، مثل Bloglines، هو أنه عليك أن تكون متواجد على الإنترنت (أونلاين) لقراءة روابطك. ولأني باستمرار في طريقي إلى اجتماعات عمل أو على سفر لزيارة الأصدقاء، لا أستطيع إنهاء قراءتي بسهولة حين التنقل عبر الطائرة/ القطار/ أو السيارة. ثمة مسألة رئيسية أخرى هي أن “قارئ” الإنترنت ليس قابلاً للتخصيص- إنه من الصعب اختيار قصص وقراءتها في وقت لاحق.

أحد تطبيقات سطح المكتب التي أحبها هو NetNewsWire، وهو تطبيق لأجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام ماكنتوش، تم تطويره من قبل Newsgator. (لأجهزة الكمبيوتر العاملة بنظام ويندز، يمكنكم تجريب FeedDemon، وللهواتف النقالة يمكنكم تجريبNewsGator Go!) إن كنت أريد زيارة موقع خارجي، يمكنني فعل ذلك (طالما أنا على الإنترنت) وسيقوم NetNewsWire  أيضاً بحفظ نسخة من الصفحة التي أزورها لوصول سهل إليها لاحقاً.

آلية التجميع تفتح آفاقاً جديدة في مجال الصحافة. أعتقد أن الصحفيين سيلعبون بشكل متزايد دور محرري-المعلومات، حيث ينتج الناس المزيد والمزيد من المحتوى على الإنترنت. ينظر بعض الناشرين إلى الـ RSS على أنها تهديد- وهذا تفكير منطقي. اليوم حيث أقرأ معظم الأخبار عن طريق الـ RSS، أنا لا أنقر على موقع نيويورك تايمز على مدار اليوم. أنا أيضاً لا أرى معظم الإعلانات التي تساعد في تمويل المواقع على شبكة الإنترنت.

وحتى الآن، لم تسمح معظم المؤسسات الإعلامية للمستخدمين بتخصيص تجربتهم. لكن أنا لست وحيدة. يريد الناس أن يساهموا ويخصصوا ويتحكموا بما يرون على الإنترنت.

* XML هي برمجة تقوم بإنشاء أرشفة من موقع وتتحدث تلقائياً حسب إضافتك للمواضيع مثلاً.

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s